امدرمان انترنت

مركز ثقافي وسياسي وإعلامي سوداني


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

القوات السودانية هاجمت مخيما للنازحين في دارفور

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]



الخرطوم (رويترز)

قال زعماء للمتمردين إن القوات السودانية هاجمت مخيما للنازحين في دارفور يوم الاثنين مما أسفر عن مقتل 27 واصابة العشرات.
وقالت الامم المتحدة انها تشعر "بقلق عميق" ازاء التقارير الخاصة بقيام عربات الشرطة السودانية بحصار مخيم كلمة المضطرب في جنوب دارفور وان هذا الهجوم اسفر عن سقوط "قتلى وجرحى من المدنيين."
وقال متحدث باسم الجيش السوداني ان الضباط دخلوا المخيم للتفتيش عن اسلحة واصر على ان سكان المخيم اظلقوا عليهم النار اولا.
وظل مخيم كلمة الذي يأوي نحو 90 ألف شخص فروا من ديارهم خلال خمس سنوات من القتال بين المتمردين والقوات الحكومية والميليشيات مركزا للاضطرابات.
وتتهم الحكومة أنصار المتمردين المسلحين باللجوء الى مخيم كلمة في حين يتهم سكان المخيم ميليشيات مدعومة من الحكومة بشن سلسلة من الهجمات على المخيم.
وقال زعماء فصيلين للمتمردين لرويترز ان جنودا داخل نحو مئة سيارة حاصروا مخيم كلمة الساعة الخامسة صباحا (0200 بتوقيت جرينتش) يوم الاثنين ثم فتحوا النار. وقال مصدر من الامم المتحدة ان هناك تقارير عن ان اطلاق النار بدأ داخل المخيم بعد ثلاث ساعات من ذلك.
وقال ابكر سليمان وهو زعيم قبلي بارز داخل المخيم الساعة العاشرة صباحا إنه داخل مخيم كلمة وما زال هناك اطلاق رصاص الان كما أن هناك اطلاقا مكثفا للنيران. وأضاف أنهم جاءوا الى المخيم وقتلوا الناس وهناك منازل تحترق.
وقال أحمد عبد الشفيع زعيم فصيل اخر من جيش تحرير السودان انه تأكد مقتل 27 فيما قال انه هجوم من القوات المسلحة السودانية ولكن مصدرا من الامم المتحدة تحدث عن تقارير غير مؤكدة عن تورط عناصر مسلحة من الشرطة السودانية.
وأضاف عبد الشفيع ان النازحين يقاومون مشيرا الى أنه يتوقع خسائر في الارواح. وقال ان حكومة السودان تريد هدم مخيم كلمة وتريد اجبار الناس على الرحيل.
وقالت منظمة المعونات (اطباء بلا حدود) ان 65 شخصا على الاقل اكثر من نصفهم من النساء والاطفال عولجوا في عيادتها داخل مخيم كلمة بعد اطلاق النار.
وقال مصدر للامم المتحدة اشترط عدم ذكر اسمه انه وقعت هناك "مواجهة مسلحة كاملة" بين القوات المسلحة السودانية وسكان المخيم.
وكان المصدر قد قال في وقت سابق ان تقارير غير مؤكدة قالت ان 32 شخصا قتلوا واصيب 105 في القتال.
وقال المتحدث باسم القوة المشتركة نور الدين مزني ان الشرطة السودانية أبرزت لقوات حفظ السلام أمرا بالتفتيش يجيز لها دخول مخيم كلمة للبحث عن أسلحة وعن "شخصيات محتملة مطلوب القبض عليها". وبذلت السلطات في الماضي محاولات لم يكتب لها النجاح لنزع أسلحة سكان مخيم كلمة.
وقال يحيى البشير المقيم في لندن والمتحدث باسم فصيل اخر لجيش تحرير السودان ان هذه رسالة تحد للمجتمع الدولي ودعا قوات حفظ السلام التابعة للامم المتحدة والاتحاد الافريقي الى أن تؤدي مهمتها وتدافع عن النازحين.
وتواجه القوة المشتركة بين الامم المتحدة والاتحاد الافريقي المنتشرة في منطقة غرب السودان معوقات شديدة بسبب نقص المعدات والجنود. وقال مزني ان ضباطا من القوة المشتركة في طريقهم الى المخيم لاعداد تقرير كامل.
ودعت ابرز مسؤولة في الشؤون الانسانية التابعة للامم المتحدة في السودان اميرة حق الى ضبط النفس واضافت ان مثل هذه الاعمال تهدد بشدة سلامة وأمن المدنيين الذين من حقهم ان يتمتعوا بالحماية بموجب القانون الانساني الدولي.
وقال متحدث باسم القوات المسلحة السودانية مشترطا عدم ذكر اسمه ان فريقا للتفتيش تابع للجيش تعرض لاطلاق النار من داخل المخيم. واضاف "حاولوا (فريق التفتيش) المقاومة ووقع تبادل لاطلاق النار بين الجانبين. ولا زلنا في انتظار تفاصيل الخسائر لدى كل الاطراف."
ويقول خبراء دوليون ان أكثر من 2.5 مليون من أبناء دارفور نزحوا من ديارهم ولجأوا الى مخيمات مثل كلمة بسبب خمس سنوات من القتال أسفرت عن مقتل 200 ألف. ويتهم السودان وسائل الاعلام الغربية بالمبالغة في حجم الصراع ويقول ان عدد القتلى عشرة الاف فقط.
ومن المقرر أن يصل جبريل باسولي الوسيط الجديد المشترك للامم المتحدة والاتحاد الافريقي في دارفور الى الخرطوم يوم الاثنين لمباشرة مهام منصبه.


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى