امدرمان انترنت

مركز ثقافي وسياسي وإعلامي سوداني


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

احتجاز صحفيين سودانيين خلال احتجاج ضد الرقابة على الاعلام..احتجاز صحفيين سودانيين خلال احتجاج ضد الرقابة على الاعلام..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

احتجاز صحفيين سودانيين خلال احتجاج ضد الرقابة على الاعلام

السودان
أم درمان (السودان) (رويترز)
اعتقل أكثر من 60 صحفيا سودانيا ومن العاملين في الصحف لاكثر من ثلاث ساعات يوم الاثنين خلال احتجاج علني نادر ضد الرقابة على وسائل الاعلام.
ورأى شاهد عيان من رويترز شرطة مكافحة الشغب التي كانت ترتدي الدروع وتحمل العصي تعتقل متظاهرين أثناء وقوفهم أمام البرلمان وهم يحملون لافتات يطالبون فيها بحقوقهم.
وذكرت الشرطة أن 63 شخصا اعتقلوا واحتجزوا ثم اخلي سبيلهم لاحقا. وقال صحفيون ان من غير الواضح ما اذا كانوا سيواجهون اتهامات رسمية وقالوا انهم يعتزمون القيام بمزيد من الاحتجاجات.
وادانت السفارة الامريكية في السودان عملية الاحتجاز واوردت في بيان ان الادارة الامريكية مازالت "تأسف لانتهاكات حكومة السودان لحرية الصحافة والتعبير."
ويكفل اتفاق سلام وقع عام 2005 أنهى أكثر من عقدين من الزمن من حرب أهلية بين الشمال والجنوب حرية الصحافة في السودان لكن الصحفيين شكوا مرارا من مصادرة صحفهم وتعرضهم لمضايقات.
ونظمت على مدى اسابيع احتجاجات اقل علنية مناهضة للرقابة ومن بينها اضرابات عن الطعام واعتصامات.
ووضع محتجو يوم الاثنين في هيكل من القضبان المعدنية على ظهر شاحنة للشرطة تحركت بهم نحو الساعة 12.30 بالتوقيت المحلي (0930 بتوقيت جرينتش) بعد نحو ساعتين من وصولهم الى مقر البرلمان في أم درمان وهي ضاحية من ضواحي الخرطوم.
واقتيدوا الى مركز للشرطة في المنطقة حيث تجمع صحفيون اخرون واعضاء في البرلمان ومدافعون عن حقوق الانسان اظهارا للدعم.
وقال صحفيون في موقع الاحداث ان المحتجين اطلق سراحهم بعدما زار مسؤول من وزارة العدل مركز الشرطة وتفاوض مع مسؤوليه. واضافوا انه من غير الواضح ما اذا كان الافراج غير مشروط او بكفالة على ذمة توجيه اتهامات رسمية.
ومن بين المعتقلين الذين اطلق سراحهم لاحقا أصحاب أعمدة مشهورون في الصحف ورؤساء تحرير تسع صحف سودانية حسبما ذكر صحفيون لم يعتقلوا خلال المظاهرة.
وقال عبد المنعم سليمان أحد أعضاء مجلس ادارة صحيفة (أجراس الحرية) "لم يحدث هذا من قبل. لم يعتقلوا على الاطلاق هذا العدد الكبير من الصحفيين. لا توجد حرية في السودان."
وأضاف "لم يكن المحتجون هناك للقتال. ليسوا مسلحين. انهم يريدون فقط أن يبلغوا الشعب أنه ليست هناك حرية."
وادان ياسر عرمان القيادي بالحركة الشعبية لتحرير السودان - وهي الحزب المهيمن في جنوب السودان الذي يشارك في الائتلاف الحكومي - الاعتقالات ووصفها بأنها "عمل همجي" و"انتهاك واضح لاتفاق السلام والدستور".
وتقول صحف سودانية ان ضباط أمن يقومون بزيارتها ليلا ويقرأون الاعداد التي ستنشر في اليوم التالي ويصدرون تعليمات لرؤساء التحرير بالغاء مقالات حساسة.
ويقول صحفيون ونشطاء حقوق الانسان ان الاجراءات الصارمة الحالية بدأت في فبراير شباط بعد أن نشرت صحف تقارير تتهم الحكومة بدعم متمردي تشاد في محاولة انقلاب فاشلة. وتنفي حكومة الخرطوم الاتهام.
وقال مراسلون سوادنيون في الموقع ان الاحتجاج نظمته شبكة صحفيي السودان التي تشكلت حديثا لشن حملة ضد الرقابة وللدعوة لسن قانون جديد لوسائل الاعلام يكفل حرية الصحافة.

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى